بهافيشيا بورانا

[ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ] الشعراء:196 ـ 197.
تأمل قوله سبحانه وتعالى: [ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ] الشعراء:196
جاء في كتاب: بهافيشيا بورانا (النبوءات المستقبلية) (حوالي عام 3000 قبل الميلاد)
Bhavishya puran भविष्य पुराण
(Circa 3000 B.C)
Original Sanskrit Version النسخة الأصلية السنسكريتية
Bhavishya puran भविष्य पुराण: Part III: 3, 3 5-27
is one of the eighteen major Hindu. Puranas.The Prediction of Islam And Muhammad.
Source (

http://www.indiadivine.org/…/Bhavish…Th…/Page1.html

)
[From the third part of the Pratisarga Parva.]
بهافيشيا بورانا هي واحدة من ثمانية عشر بوراناس الكبرى الهندوسية. وهي مكتوبة في اللغة السنسكريتية ونسبت إلى ريشي فياسا، المترجم من الفيدا.
وعنوان بهافيشيا بورانا يدل على العمل الذي يحتوي على نبوءات بشأن المستقبل.
وتحدث عن ظهور النبي محمد ومكانه في مكان نائ وموصف بأنه म्लेच्छ mleccha .. ومعنى كلمة mleccha الواردة في النص..
أي أنه لا يتحدث اللغة السنسكريتية أو التي تتفق مع الهندوسية أو المؤسسات الآرية.كما أنه يأكل لحوم الأبقار..
وفيها نجد اسمه محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بوضوح تام:

http://bhavishyapuran.blogspot.com/

وليعلم القارئ أن هذه البشارات موجودة في كتب كثيرة سواء في بعض دواوين السيرة أو في مصنفات الجدل مع أهل الكتاب مثل كتاب “الجواب الصحيح” لابن تيمية و”هداية الحيارى” لابن القيم، و”إظهار الحق” لرحمت الله الهندي و”الفارق بين المخلوق والخالق” لعبد الرحمن باجه جي أو كتاب الدكتور أحمد حجازي السقا” البشارة بنبي الإسلام” .
وكذلك مصنفات المهتدين من أهل الكتاب مثل:
1ـ علي بن ربن الطبري في القرن الثالث الهجري 260 ه‍ كان نصرانياً فأسلم وكتب كتابين أحدهما : الدين والدولة في إثبات نبوة سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والثاني بعنوان الرد على النصارى .. وكلاهما مطبوع.
2ـ ومن هؤلاء نصر بن يحيى بن سعيد المتطبب في القرن السادس الهجري 589 ه‍ كان نصرانياً فأسلم وكتب كتاباً بعنوان” النصيحة الإيمانية في فضيحة الملة النصرانية ” وبالإضافة إلى أنه كان طبيباً، إلا أنه كان فيلسوفاً وكتابه فيه رد على النصارى من وجهة نظر فلسفية لاهوتية..
3ـ السموأل المغربي 570 ه‍ كان حبراً يهودياً فأسلم وكتب كتابه بعنوان ” بذل المجهود في إفحام اليهود ” وهو كتاب نفيس في بابه يكشف عن خبث اليهود وبعض أسرارهم ورموزهم في سب الإسلام ونبي الإسلام صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ… وقد كان ذلك عند أسلافهم المعاصرين للمصطفى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حين كانوا يقولون راعنا.. وقد ذكر في مقدمة كتابه أنه حين دخل في الصلاة مع المسلمين لأول مرة انتابه شعور بالسعادة الغامرة وقال في نفسه أنه إذا كان الله عز وجلّ قد كلم بني إسرائيل مرة واحدة على جبل الطور فإن الله عز وجل يكلم المسلمين كل يوم خمس مرات . .
4ـ سعيد بن حسن الإسكندراني في القرن السابع ، كان يهودياً فأسلم وكتب كتاباً بعنوان “مسالك النظر في نبوة سيد البشر صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” .. وهو موضوع الدراسة التي بين أيدينا الآن.
والواقع أنني كنت قد حصلت على صورة من أطروحة الدكتوراه لسيدني آدمز كانت بحوزة أحد تلامذتي وبالاستعلام عن مصدرها أخبرني بأنه صورها عن كتاب (مسالك النظر في نبوة سيد البشر)..تحقيق الدكتور عبد الله الشرقاوي..كلية دار العلوم بجامعة القاهرة..ولقد تعذر الحصول على نسخة من الكتاب..وبنهاية الدراسة سوف تجد نسخة من رسالة سيدني..
5ـ القس أنسلم تورميدا الذي كان نصرانياً وأسلم في القرن الثامن الهجري ، وتسمى عبد الله الترجمان واشتغل مترجماً لأحد أمراء الأندلس وقد كان قسيساً في النصرانية وعرضت عليه إغراءات شديدة من قبل أهل ملته ليرتد عن الإسلام ولكنه ثبت على هدايته وكتب كتاباً بعنوان ” تحفة الأريب في الرد على أهل الصليب ” مطبوع في مصر بتحقيق الدكتور محمود حماية.
وقد كشف عن حيل النصارى في التنصير والتأثير على الناس عن طريق الصور والأضواء واختراع الألاعيب التي توهم الناس البسطاء بأنها كرامات ..
6ـ البروفيسور عبد الأحد داوود وقد كان صاحب منصب لاهوتي كبير في الكنيسة في القرن التاسع عشر وكان ذو خبرة في اللغات القديمة ، وهاله التحريف الكبير الذي لحق البشارات الخاصة بنبوة سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.. ولما عاد إلى أصول الكلمات المحرفة في لغاتها القديمة اكتشف اكتشافات هائلة .. فاستقال من منصبه وأعلن إسلامه وكتب كتاباً رائعاً هو درة نفيسة في حقل البشارات … وهذا الكتاب هو ” محمد في الكتاب المقدس “.
7ـ الدكتور إبراهيم خليل احمد وقد كان قسيساً مصرياً فدخل الإسلام مع أولاده الأربعة وكتب كتابه “محمد في التوراة والإنجيل والقرآن”..
8 ـ محمد مجدي مرجان كان قسيسًا نصرانياً مصرياً دخل الإسلام وكتب كتابه ” الله واحد أم ثالوث ؟ ” .. وهو كتاب قيم ..
9ـ الدكتور موريس بوكاي دخل في الإسلام بعد قراءات مقارنة بين الكتب المقدسة على ضوء البحث العلمي الجديد .. ثم أعلن إسلامه وكتب كتابه ” التوراة والإنجيل والقرآن والعلم”.
10ـ الفيلسوف الفرنسي الكبير روجيه جارودي وله كتابات قيمة… وقد ظهرت له بعض الأخطاء.. ولعل متابعته في القراءة والبحث قد صححت له مفاهيمه الخاطئة.
11ـ الفيلسوف الكبير محمد أسد وله كتابات قيمة حول انطباعاته عن الإسلام وخصوصاً كتابه “الطريق إلى مكة”.. وله كتابات تعالج الفكر السياسي الإسلامي ..
12ـ الفيلسوف الألماني الدكتور مراد هوفمان وقد تأثر بمحمد أسد وكتب كتاباً يحمل نفس عنوان كتابه المشار إليه آنفاً وهو الطريق إلى مكة .. وله الإسلام كبديل .. والإسلام في الألفية الثالثة وغيره ..
13ـ الدكتور جيفري لانج الأمريكي الأصل وهو عالم مختص في الرياضيات . . له كتابين مهمين هما: “حتى الملائكة تسأل عن الإسلام في أمريكا”، والثاني “الصراع من أجل الإيمان”.. يعالج فيهما انطباع المسلم الأمريكي عن العالم .. وموقفه من الشبهات الكثيرة والحرب التي المعلنة ضد الإسلام.. والصراع الذي يعيشه الإنسان وهو يبحث عن الحقيقة.. في هذا الخضم الهائل من حملة التشويه والتزييف التي يقودها اليهود في العالم ضد الإسلام ..
هذه بعض الأسماء التي حضرتني في عجالة وأعتقد أن أعداد المهتدين كثيرة جداً في العالم والذي يلفت النظر أن أكثر الذين يدخلون في دين الله عز وجل هم من رجالات العلم والثقافة وليسوا أناساً أميين أو جهلة .. ولا بد من متابعة هذا الموضوع بقوة في وسائل الإعلام المختلفة ومن أهمها شبكة النت ..
ولعل من أهم الكتب التي تناولت الموضوع الذي بين أيدينا هو الكتاب الموسوعة:
[دلائل النبوة للإمام أبي بكر جعفر بن محمد بن الحسن الفريابي ، المتوفى سنة 301 ه‍ ].
10405675_768799023205485_9192834053309133688_n