untitled

مقدمة


بداية إذا كنت قد آمنت بأن النبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رسول الله بشّر وأنذر، ووعد وأوعد، أنقذ الله به البشر من الضلالة، وهدي الناس إلى صراط مستقيم، صراط الله الذي له ما في السموات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور.

فإذا كان الأمر كذلك، عليك أن تؤمن بأن كل ما صدر عنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو الكمال كل الكمال، وأنه لا ينطق عن الهوى ، وأنه الصادق الوعد الأمين وأنه أُذُنِ الخير التي تلقت آخر إرسال السماء لهدي الأرض فأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة وجاهد في الله حق جهاده حتى آتاه اليقين من رب العالمين، وأنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصرِ الحقَ بالحق والهادي إلى صراط الله المستقيم، ومن معاني محمد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر والانتهاء عما عنه نهى عنه .
إذا كان هذا هو يقينك في رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيتعين عليك أن لا تضع له مقياساً من الكمال من عندك تقيس عليه تصرفاته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فتقول أخطأ في كذا وكان يتعين عليه كذا..
والدراسة التي بين يديك موجهة للمسلمين وغيرهم..
بالنسبة للمسلمين توضيح موقف..ولست بمدافع عنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..لأنني لو نصبت نفسي في الدفاع عنه لكان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ متهما وطعيناً حاشاه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..
ولكني اوضح الصورة لبعض المسلمين الذين غمض الأمر عليهم..
ولغير المسلمين تعتبر هذه الدراسة أصلية لهم..

الكتاب موجود على الرابط التالي:
http://www.gulfup.com/?34WGZF